السبت، أكتوبر 03، 2009

عَرشُ الأنانية , أعتليه ..،



سُرعانَ ما يَنشبُ الحرفَ حريقاً !
تَنطقُ مِنْ حسنِ نيةٍ
فلا تَلقى إلا
سوء الفهم يَترصدُ عِندَ بابِ الكلمهْ
...
إلى مَنْ أحيا شفتايَّ
بَعدَ موتٍ دَام اللا أعلم !
إلى شَوقٍ يتَمايلُ مَع رياحِ الغيابْ
فيقتَلِعُ رأسَ الوردِ
فـ يحظى بِمكانٍ أكثرَ خوفاً
بجيبهِ القريب منْ قَلبِهْ
يا تُرى
هَل وَضعني سراً للجمال ؟
أم عِندَ إنتهاءِ الأمسية يَهديني إلى قبلةِ
مَجنونةٍ أخرى ؟
إلـى الخَوفِ الذي كُلَ ما غابَ عن هُنا
تَنشطتْ كرياته في دَمي
فأشعلَ القلقْ , وأنـارَ بهِ طريقَ رئتايْ
فأختنقَ النفسْ
وتآكلتْ الحويصلاتْ
فأصبحُ اللا شيءَ هُنا بعالمِ الحياةْ
إلى مَنْ أسكننِي بجوارِ عينهْ
فأصبحتُ أرى كُلَ شيءٍ
وأجسدهُ بِـ روحي قبل أن يراه
إلى مَن كُلُ ما لَمحتُ البَحر
تَوسدَ الدرُ روحُهُ
إلى هُنا تَنتَهي التَناقضاتْ
نَخترقُ جِدارَ المستحيلَ معاً
ونُعَمِرُ ضريحاً مِنَ الأحلامِ
عَلى إشرافِ اليقظه
لَرُبَما يَشاءُ الضَريحْ
أنْ يكونَ ناطحةُ سحابٍ
تُرسلُ الأمانِي إلى السَماءْ
وتَستَلمها أجنحة المَلائكه
ويَشاءُ الحلمُ حقيقه !
رُبَما لا يَتيقنُ أحداً ما هوَ المستحيلُ
بعينهِ وعيني !
هُوَ الصمتْ حِينَ تتزاحمُ الكَلماتْ
والصُخبْ حينَ يخيمُ الصَمتْ
هُوَ أنا وهوَ معاً
أمامَ جَميعِ الأقدارِ
نشنُ أسلحتنا البيضاءْ
وندخلُ صَدرَ المعركه
نَغزوها بأبياتِي
لِنرفعَ رايةِ النَصرِ عَلى جثمانه !
إلى مَتى والحُبُ فينا خشيه ؟
إلى مَتى والسرُ يختنِقُ صَدورنا
يستأنِفُ الحريةَ ويَقتلُ نفسه !
إلى الموتِ ؟
أم إلى اللحد؟
هه !
كِلاهُما منفيانِ عَنْ ظَهرِ الحياة
إنْ كَانَت فيكم الخشيةَ
سبيلاً لعبورِ الحُبِ بسلام ؟
فأنـا الخَشيةُ التي يَخشاها الحُب
لأعبرَ سبيلَ السلام
يخشى قُبلتي
صرختي
وَجعي
سُهدي
وصَخبي

لَنْ أدعَ أقدامَ الضعفِ تَدوسَني
ورِماحُ الفرقا تُصيبَ قَلبي
بَعدَ تِلكَ النبضاتِ المؤلمه
والصُمود أمـام مِدافعِ الأوجاع
أنسحب ؟
وأستعمر الجنونَ بدايةً
وقَميصهُ نِهايةَ النظر ؟
بالطَبعِ لا
يَسألني " إنْ كَان حُبكِ أسكنَ فرطي , فَهل أسكنتُ ألمك؟
فأجيبهُ بإبتسامةٍ وَهَل لألمٍ بعدَ ناظريكَ بقاء ؟
أنَانيةٌ بكَ أنـا
وأنتَ تَعلمُ ذلكْ
تُخبرني " أنَانيتُكِ فيني هِيَ سرُ حُبي
لَما ينَصهرُ الجَليدْ
ويتصادمُ الغَيـم
تَهطلُ الفضائل
وقفتُ تَحتَ السَماءِ أطلبُ فضيلةً
فـ سقطتِ أنتِ في قُعرِ كفِ
الحُبُ بينَ قَلبي وقَلبكِ
يَلزمُهُ مسافةَ ثانيةْ !
وعُمرَ الإبتسامةِ على شفتاكِ


" الحبُ أنانيةُ إثنين "
( مدام دو ستال )

36 التعليقات:

kumarine يقول...

العزيزة حافية القدمين :
عرش الانانيه .........
اردتي ان تسكني بجانب عينيه كي تتحكمي بما يرد من صور قد تهيج خياله !!!
احسنتٍ في وصف رغباتك و ان لا زلت تنتظرين منه اعلان رغبته فيما يراه .
اجملت و احسنتٍ
دمتي بخير و عافية

لولا الأمل يقول...

آسرة القلوب .. حافية القدمين

اسمحيلي ان اطلق عليك هذا اللقب .. فلا اعتقد أن هناك قلب لم يُصفّد بكلماتك .. ويُسحَب على مرأى حروفك رافعا شعار الاستتسلام لرُقي مشاعرك !

النص ككل جدا رائع .. وشدني بالذات اول اربع سطور !

دمتِ آسرة للقلوب

 

نمووول يقول...

الحب انانيه اثنين ٢٠٠٪

انتي مهندسه في ربط الكلمات
قلت لك مره ان قلمك يحتاج لفنان
اعتقد انني ساعيد النظر في هذا الموضوع
عتقد ان حتى الفنان لن يستيطع مجاراه قلمك

بعد كل سطر اقرآه هنا يزداد شوقي
اكثز للقاء الملك المحجوب
فمن يكون يا ترى
هل هو إنس ام جان ؟
عبد ام سلطان ؟

دمتي اميره للحرف ..
شكراً..

سلة ميوّه يقول...

أتوه..

أحيانا في تفاصيل يومي الطويل المؤلم

لكني أجد نفسي دائماً بين سطورك...

أبحث عن كلمات جديه لوصفك وكتاباتك..

وأعجز..

كوني كما أنتِ...

شيء يفوق الوصف دائماً


حبي

Fishah يقول...

وياحلو الانانيه اذا كانت منج ;)


دمتي خاطفة للاحاسيس والقلب

:*

رزنامـــــة يقول...

مبدعة دائما

دمتي بخير واتفق مع لولا الامل على مسمى
آسرة القلوب :)

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

إلى لَذةِ الوجود
سَيدي الرَائع " Kumarine "
نَعم
رَغباتِي مُتَلهفةٌ لَهْ
شكراً سيدي دائِماً
لوجودكَ بِجانبي , تَرعى نَبضي بِنور هطولكْ
حضوركَ دائِماً لَهُ نبضةٌ في قَلبي
تَحتلفُ عن نبضاتٍ أخرى
دُمتَ لنـا

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

إلى أرواحِنا الأخرى
سَيدي الغائب " لولا الأمل "
يَتعالى فَخري كُلَما قرأتُ حَرفكَ الباذخ
وَهو يأسرُ قَلبي بِسجونِ الخَجل
لا تَعلمْ كَمْ منَ الفَرحِ يجتاحُ جًسدي
حينَ أقرأ تِلكَ الكلمات
وأنتَ الرائِعُ بحضوركْ
شكراً سيدي بِقدرِ الأمل في نفوسِ الضَحايا
إلى هُنـا أنَحني
وأترُكُ المَنصةَ للشكرْ , لِتحكي لَكمْ إمتنانَها
دُمتَ تُسقي حَرفي

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

إلى المُختَلِفِ عَنهم
إلى يَاقوتِ الوجودْ
وَندرةِ الماس " نمووول "
مهندسه ؟
عِندما قَرأتكَ ,
أحسستُ وكأنَكَ أسكنتني سَماءً سابعه
فَالهَندسةُ فِي ربَطِ الكَلمات
والهَندسةُ فِي مَجال الدِراسه
هِي حُلمي , لَنْ تصدق حيِنها
كَم نَخرني الفرحْ بكلٍ طرفٍ فيني
هَذا مَا كُنتُ أهواه , وبإذنِ الله سيتحقق
شُكراً لكْ سَيدي الحانِي
لِتجسيدِ حُلُمِي إلى واقعٍ دَام ثانيه :)
..
أكـانتْ كَلِماتي مُبعثرةٌ ؟
فَلم تستطع مُجاراتِها
لَكن تيقنْ سيدي
أن الأشواقَ حينَ تجتَمعُ في بؤرةِ واحده
ألا وهيَ القَلم
تكتبْ فلا تستطيعَ التوقف , حَتى وإن كان خارجْ نِطاقِ الفهم
شكراً لِروعةِ الحضور سيدي , دائِماً تكنْ هيروين
يُدمنُ عَليهِ البعض
فقد أدمنتُ حضورك أخي العزيز
..
هُو َ ؟
لَم تخلقُ الكَلمة التَي تَحظى
بشرفِ تقديسه :)
دُمتَ أعجوبةَ الزوايا

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

إلىَ مَنْ أرتقتْ إلى شَفافيةِ الروح
" سلّة ميوه "
نَتشابهُ نَحنُ الإناثْ
حَتى حينَ تختلُ اللغه في نفوسِنا
لا نعجز !
لأن هُنالكَ من تَكتبنا بزاويةٍ أخرى
بنظرةٍ داميه
ونَبضةٍ دامَ على توقفها
ثانيه !
نَحنُ هكذا , وإن كنتُ أشبهكِ
فَلنـا زاداً من عطاءِ كُلاً مِنا
دُمتِ جَميلتي
دعواتِ لَكِ بإرتقاءِ عقولنا
وخَطفِ أنفاسنا أكثر
:*
جميلةٌ أنتِ حينَ تُثمرين
وديِ لعينيكِ

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

أميرةُ الوَصف " Fishah "
ويا حلوج لي كنتي اهني :*
الله لا يحرمني من هالطله
دمتي بينَ ربوع القلب
(f)

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

إِلى كَاتب الأيام " رزنامه "
شكراً لكَ سيدي
وجودكَ رُغمَ قِلته
إلا أنَهُ مِعطاءٌ بدنيا المدحْ
فشكراً أينما حَلتْ لَعنةٌ الإبداع
دمتَ سيدي
وشكراً على ذاك المسمى
فأفتخاري فيه لا يوصف

Cesc يقول...

إزدادي غرور ,
فـ مازادت النار حروفك الا اشتعالا ..
ومازادت اللغات حضورك .. الا جمالا ,
تكتبين كمن اخترع لنفسه لغه خاصه ,
لا تفهمها حروفنا ولا عقولنا ,
بل تذهب مباشرة الى القلب ,

جميله حافيه واعذتر عن الغياب القسري ,
وحرمان نفسي من روعه حرفك ,

LooLie يقول...

الله يالدنيا وصلنا للأنانيه ..

يالله معلش انانيه او غيرها احنا لو شنو تكونين بنتم نحبج و نعشق قلمج :*

خطيييره الموسيقى وااو عشنا جو ولا اروع الصرااحه ..
و عجييييبه الكلمات ..
مبدعه و فنانه و انانيه و آسره القلوب و حافيه القدمين و على روسنا كلنا بعد شاللي بغى:p

الله يديمج فوق راسي و يخليج
مع تحياتي :*

خديجة علوان يقول...

حبيبتي
قرأتها وعدت بين زقاقات الحرف مرات ومرات ... كانت وضيئة يمشي فيها قلب انثى من ورد ... يحق لك أن تكوني انانية في الحب ان يكون لك وحدك وأن تكوني أنت سيدة البدايات فيه وأميرة كل التفاصيل... لك وحدك وبين دراعيك يكبر ذاك الطفل ويصغر ...

حافية القدمين
دحرجي قلبه في جنان ياسمينك ...لا يستحق الاك ...أنانيتك مشروعة في الحب ورائع عرشك ايتها الملكة

دمـ بذاك الالق الذي اعتدته فيك ــت

ذات ... يقول...

وما اجمل ان تعتلي الانثى عرش الانانية مع من يستحق ...
رائع ذلك الزخم المعقد في الانانية الغريبه ...والذيذة في نفس الوقت ...
دمتي بحب وبإحساس اخر ...(:..ارقبه ..

jonoon 3aqel يقول...

أشتقت لهذه الأرض..
او بالأحرى..أشتقت لأقطف منها..

على فكره..أزور مدونتك يوميا..أحد الاسباب هي الموسيقى اللي تساعدني أكون ف الموود للكتابة :)

لي تعلق اخر ان شاء الله بعد قراءة جنونك الجديد..

تحياتي

"سين" يقول...

هناك متسعٌ مثيرٌ للصمت هنا ،
كلماتك رائعة ،
خرافية ،


خَجِلةٌ أمامكِ ،
...

ولاء العُريبي يقول...

أتسائل إن كانت أنانية الحُب صفة انثوية فقط أم لا ؟؟

فقلمي هُنا وبعد أن قرأ ما قرأ أُثيرت شهيته للكتابة في أنانيتي
التي هي في الأصل لا تحتاج لإثارة ..

ابقي في أعلى العرش يا حافية القدميين
وتتوجي بهِ أيضاً ..
الأنانية هُنا مجازة ..

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

إلى مَنْ إشتاقتْ لوجودهِ الأرواح
" Cesc "
آهٍ عَلى تِلكَ اللغه !
فَلم تَكنْ كافيةٌ حَتى
لتنيرَ الدَرب لَهم
وتُلِهمهم مجردَ إلهامٍ
بِما أشعرْ
وأنَ الحُب , أسَمى مِن أرواحِهم حَتى
فَقتَلهُ زُوراً , مِنْ كَبائرِ الذنوب
وقَد يُحاسبُ عَليه قسيس الحب !
لَو كَانوا يَفقهون ما أكتبْ , لَما أحترقتُ كُلَ مرةٍ
حَتى أخافُ أن أصبحَ رماداً
..
شكراً لحضوركَ الجديدْ
زَوايايَّ تُلقي التَحيةَ عليكْ
فقدْ أظمأتَها غيابُكْ
كنْ هُنا دائِماً
=

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

" Loolie "
لوووول شنسوي
كل واحد لازم ياخذ نصيبه ,
ونصيبي لا يمكن أفرط فيه
بعد عمري دلوش :* تسلمين
ويديمج لي قولي آمين
بلاها فوق راسي هذي p;
عشان ما تحسسيني إني عظيمه زياده ها p;

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

الجَميله
" خديجة علوان "
ويَحقُ لَكم أنتم
لَو كانتْ كُلُ واحدةٍ فينا
متمسكه بأنانيتها ,
لَما مَات وَفاءُ الرِجال
خديجه ..
شكراً لكِ عزيزتي
لحلولكِ نَجمةٌ هُنا
تنيرينَ المَكانْ , وتُضفي عليهِ عظمة السَماء
فكوني دائِماً هُنا
حَتى اتنفسُ العَظمه

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

ذَاتُ البنفسج
" ذات "
شكراً لكِ بقدرِ زخاتِ الدموع
مِن عينِ كُلِ إنثى
جَميلتي
يشتعلُ المَكانُ بكِ رقةً
حَتى تطفؤهُ أنامِلُكِ الراقيه
فـ دمتي لا تَشتعلينَ إلا له
:*

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

إلى الغَائبُ عَن هُنا
إلى مَنْ تَنهدتْ أركانُ مساحتِي لغيابه
" جنون عاقل "
فَليكنْ ذلك ..
فأشتقتُ لِقَطافِ ثِماري
شكراً لزيارتكَ اليوميه سَيدي
..
الموسيقى
عالم ثاني .. ماقدر استغنى عنه
واهي سر كتاباتي
..
شكراً لكَ سيدي
تحايايّ الأنثويه

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

روحُ القدس
" سيـن "
أحياناً يكونُ الصَمتُ أيضاً
رداً للجميل ..
شكراً أيتها السَاحِره
ودي لعيناكِ

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

الجديدةُ هُنا
ولاء العريبي
مممم
أحياناً لا تَكونُ أنثويه , بِقدرِ ما هي غريزيه
تَقتَحمنا ومَازال الحبل السري يَلتفُ عَلى اعناقنا
بإنتظارِ أنانيتُكِ جميلتي
..
شكراً لوجودكِ الأول
واتمنى أن يدومْ إلى اللا نهايه
شكراً أميرتي

عقدة المطر يقول...

المتيمة الأنانية
لعذب أنانيتك
واشتهائي هذا الفيضان العشقي دوما
لأغترف فأغترف ويذوب كلي فيما اغترف

ما أحلاكِ بكل طعم فعشقكِ ملون دائما بالجمال واللذة

محبتي الكبيرة

عندما يرحل السنونو يقول...

فأجيبهُ بإبتسامةٍ وَهَل لألمٍ بعدَ ناظريكَ بقاء ؟

جميلٌ ما قلتِ
أنانيٌ ما قلتِ
إن لم تريديه لكِ وحدك فلن يكون يوماً لكِ

أخذتني بعيدا بعيدا
إلى ما بعد قدرتي على السفر

كوني أنانية اكثر
وكوني بخير

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

ابنةُ الحَرف
عقدة المطر
شكراً لكِ جميلتي عَلى تِلكَ الحكايا
جَميعكم تؤكدونَ لي , بأن حُبي يَحمل اللذه
إلا هُوَ
لا يَعلمُ أني أكتبُ هُنا
لو كَانَ يعي , لَطارَ بي فَرِحاً

jonoon 3aqel يقول...

"لَما ينَصهرُ الجَليدْ
ويتصادمُ الغَيـم
تَهطلُ الفضائل
وقفتُ تَحتَ السَماءِ أطلبُ فضيلةً
فـ سقطتِ أنتِ في قُعرِ كفِ"

روعة ما شاء الله...

بانتظار الجديد

دمتي مبدعة
تحياتي

تأبط قهراً يقول...

خيال واسع وموهبة رائعة !!
أستمري ..

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

عِندما يرحل السنونو :
بَلْ إن لَم تردْ شيئاً بشده
فقدْ يأتي يومٌ ما تتخلى عَنهُ بشده
شكراً لكْ أخي العزيز
إنْ كُنتَ نسراً , فحتماً ستتمكنُ مِنَ السفرِ
إلى أبعدِ السموات
..
كنْ بخير

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

إلى عَقلِ مكاني
جنون عاقل :
دُمتَ سيدي تغزو مساحتِي
ببساطه ! :)
شكراً بقدرِ الهذيان

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

تأبطَ قهراً
ومرورٌ أول
وأمنيةٌ بأن لا يزولَ ذاك المرور
مودتي

Ra7ela يقول...

صعبة كلماتكِ .. عجيبة ..

دمتِ .. ودمنا من المتابعين ..

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

إلى " راحِله "
هَكذا أنـا .. مَزيجٌ من اللاشيءَ
من دونَكمْ D;