الأحد، يونيو 07، 2009

تَتَسارُعُ نبضاتي فجأه !






أغرِقُ في حيرةِ كلماتي
ولا أعبأ بحديثِ الآخرينْ
شعورٌ يخالِجُنِي بأني فعلاً ظالمه
حتى أني أتيقن
بأن جسدي يَحملْ في كُلِ بوصةِ منه
ذراتُ الكراهيه
وبينَ رئتايَّ تتَربعُ زفراتِ الذل
أحقاً أنا قادرةٌ على أنْ أتخذُ قراراً
تأبى محكمةُ الجوى الإقرار به ؟
أمْ أنَ تحطيمُ قُلوب البشر
بات عندي كـ تحطيم الأواني
قد أشتري منها جديداً وأرمي القديم ؟
أإلى هذه الدناءه تَوصلتْ شرايينَ قلبي ؟
أينَكِ يا شيمائَتي الأولى
أينَ الحَنانُ الذي كان يتربعُ على صدرك
أينَ بقايا الأماني التي كُنتِ
تخيطينَ لها ثوباً زهياً
أينَ تِلكَ المرأةُ التي تهابُ الفراق
و تِلكَ الأنثى التي تُزيلَ الهمومَ عنه
أينَها أينها
مَنْ كانت تَركِلُ الهمومَ والمصاعب من قلبه
أأصبحتِ عميلةً في الجناياتِ

أمْ أعتدتِ أن تقتُلِي كُل يومٍ
حُلمٌ ترعرعَ بين أحضانِ من تهوين ؟
لا أعلمْ ما هيَّ حيرتي الآن
أتعتَقِدُ من السهل
أن يستولي إثنانَ على قَلبي
لا أعلم مَن هوَّ أحقُ بذلكْ
لا شيء أقسى مِنْ أنكَ تختارُ من تهوى
وأنتَ لا تَعلمُ ما تريد :)
إعلمْ إني
أفَضِلُ أن أشنق عقلي
وأصبحْ مُعاقةَ الفِكرِ
عَلى أنْ أبَدِدَ أحلامُكَ على يدي
.
.
وأخيراً

أما رأيكمْ في منْ يستَحق قلبي

28 التعليقات:

قَداسَةُ إمْرَأَهْ .,/ يقول...

مالَ قَلبكِ وَ ما مَيْلُه
إلّا انتحاءٌ ضَوْئي !
قداستكِ أعظمْ من اثنَينْ
وَ ما فُؤادُكِ
إلّا كعقلٍ مَرئِي !
يفُوق أقوالَنا التي
لمَسمعهِا أصبحت مُجردْ
" سَمْعِي " ..!

أتَمنى حَقاًأنْ تَصِلَكِ ..

ومَا حِيرتُكِ إلا اندِلاع ابداعْ ..!

Hussain.M يقول...

ربّي ربّي،
يا ربّاه ..

تلك ناداءات الآه ..
فنون وجنون
وعيون ..

تقودنا إلى الكمال!
أو إلى عالمٍ من الخيال، والمُحال!

7osen يقول...

كلمات قاسية في حق نفسك

لا أعتقد أن المشاعر الرقيقة تجتمع في قلب واحد مع الكراهية والخسة


بوست مبدع كالعادة

يعطيج العافية

Don Juan يقول...

بّل عليكم يا البنات
البوست الي طاف منتي عارفة شلون تلتقين فيه الحين تحملين له كل ذرات الكراهية !! @@

خَيَال يقول...

الأنسان يبدي ماليس فيه ...وهذا بالفطره فينا نحاول نخالف الصفاء فيني بشكل عجيب..
وصدقني الطبع يغلب التطبع بكل الأحوال
ومهما كان فينا أختلاف يتم الخط الفاصل من الود والأحترام وتقبل فكر الأخر بكل شكل ممكن أهو طوق النجاة من أي إختلاف... حتى لو لم يفهم البعض ما نعني حتى لو كنا متحجري الفكر حتى لو كان لكل منا زاويه لرؤية الأشياء وبشكل محختلف ...
دام هذا الحرف الجميل

جنون الكويت يقول...

كلمات جميله تبين مدى الظلم الذي عانته هذه المراه ليتحول الى حقد وجور ..........
تفسير وترجمه لهذه المراه رائع

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

قداسةُ إمرأه :
أعَتقدُ أنها وَصلتني
لكـنْ رُبَما نجدْ حلاً قد يُرضي الطرفينْ
بدلاً أن نفقد بعضْ على الدوام
شكراً لكِ توأمي

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

Hussain.M :
سأستعينُ بِها عَلَّ ما فيني
يتَحطمْ وأرتاحْ
شكراً لكَ أخي ..
جنونُكمْ يؤازِرُني

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

7osen :
ربَما حَانَ الوقت لأنْ أوجِه اللومَ
وأصابِع الإتهامَ إليّ
بدلاً أن أوَجِهُها إلى قلوبٍ طيبه
تأبى نسياني ,
أحياناً التوبيخْ الشديدْ يأتي بنتيجه
أدامَك الودُ هُنا ,

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

Don Juan :
لَو أمعنتَ النظرَ ثانيةً في ما كتبتْ
وشرعتَ أبوابَ عقلكْ لعلمتْ ما أقصدْ
ولمْ أقل إني أكنُ له الكراهيه !
بل إن الكُرهَ رُبما يستولي علي
معلومه :
لَيسَ كُلُ ما يُكتبُ هنا إليه !!
أحياناً أكتُبها إلى من آخرين
.
.
جيكْ على أخر جم بيت وبتعرف شقصد P;
شاكرتلكْ مرورك المصدوم @@

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

خَيَال :
رُبما الحَرباءُ أيضاً تهابُ الأعداء
و تحتَمي منهم بكلٍ لونٍ تتواجدُ فيه
لكنْ أتظنُ أنها طبعها يغلبُ التطبع ؟
.
.
أشعرُ بالأسى حَولها
إنها أشبه بكائنٍ لا مرئي
وجودُها أحياناً يَتمثلْ باللون
فـ تُحْجبُ الرؤيا عنها
كما أنا :)
شكراً لك

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

جميلتي جنون الكويت :
إفتقدتُكِ حينَ لما أراكِ هُنا
ولكن أيغيبُ القَمر عن ساحةِ الحب ؟
.
.
عزيزتَي أحياناً يكونُ الظلمُ فينا
ترجمةً قاسيه للذات
شكراً لِأنكِ هُنا دوماً :*

amr يقول...

سيدتى

جميلة تبدو الكلمات حين

تنبع من منبع الصدق والوفاء

فتكون أكثر تعبيراً وشفافيه

هو القلب حين يزينه طهر المشاعر

يفوح بعبق ورود المحبة والوداد

وتنبض برقة وجمال أحاسيسه

أهنئك أختي على ماحملته روحك من

معاني رقيقه وعبارات رائعــه

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

amr :
أحاديثُ الهَوى كثيرهْ
أحياناً يتخَللُها الصدق
وتطمع بأكثرْ مِن ذلكْ
حَتى تصل إلى مرحلةِ التوبيخ
حَتى تجد الصدق ينامُ بينَ ذِراعيها
شكراً لكَ على زيارتك الأولى
وأتمنى ألا تكونَ الأخيره
طابَ لي وجودك

راقصة على أوتار الغنج ، يقول...

لذيذ !

احساس انثى يقول...

يسعد مسائكـ.ِ

مدونهـ جميلهـ..وتدوينهـ رائعهـ..


اسعدني مروري من هنا !

،،

كوني بخير (F)

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

معشوقتي راقصه :
لذةُ الألـم هيَّ حتماً
قبلةُ على خدكِ الزهري :*

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

احساس انثى :
يسعد صباحك بما إني توني قاعده p;
شرفتينا مادموزيل
شكراً لج عالزياره

kumarine يقول...

العزيزة حافية القدمين :
اين تلك الانثى ؟؟
اظنها انزوت لتداوي جروح اصيب بها قلبها
لم يعد يتحمل الالام
فسيطر عقلها و اظهر نية الانتقام
اعلم بان قلب الانثى يسع الكثير و لكنه يظل هشا غضا
ارجوا ان يكون معها ليعود قلبها
و دمتي بخير و عافية

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

kumarine :
أولاً قلِقتُ كثيراً حينَ لم أجدكَ هُنا
فقد إعتدتُ وجودك أخي العزيز
..
تِلكَ الأنثى يا سائِلي
تَعبتْ من تحقيقِ الأحلامْ وكأنها جنيةٌ
تحملُ عصا الأمنياتِ على الدوام
أينَّ من يرفقُ بحالها ؟
ويظهُ حُسنَ النيةِ , ويجعلها تقفْ عن تحقيق الآماني على حسابِ راحتِها
حقيقةً أن قلبِ المرأةِ ليسَ هشاً
بلَ يستطيعُ أن يتفتتْ كفتاتِ خبزُ
لوْ أصيبَ بسهامِ الحب !
شكراً لكْ , فكنْ بالجوارِ دائِماً

جوجو يقول...

ولما هذه القسوة بداخلنا

لماذا لا نسامح ونبحث عن اى جديد

يكفينا ما كنا عليه


ونمضي باشراقة نور الحياة


كلمات قد تكون قلائل لكن تحمل الكثير

تحياتى

رووح على أعتاب مشنقه يقول...

جميل ..وانيق ..ما سطر هنا ...

لكي باقة من ورود البيلسان ...

عبق ..برائحة اخرى ..

دمتي كما تحبين ....

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

جوجو :
لعلكِ لم تفهمي المغزى ,
أحياناً تأنيبي لنفسي قد يجدي نفعاً
كوني هنا متى شئتي

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

روح :
وجميلُ أن روحٌ كانت يائسه
تطرقُ بابَ مدونتي
لكِ الفضاءُ واسعٌ
مرحبٌ بكِ في كلِ وقت

قوس قزح يقول...

كنت هنا بالصدفه
وتوقفت كثير
مدونه راااااائعة
:
يستاهل قبلك اللى يحبه
" "
منيت نفسى بعودة فى القريب العاجل
"
تركت لك وردة حمراء

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

قوس قزح :
الصُدف هيَّ من تُشكلُ أروقتنا وقلوبنا
شكراً لكْ أخي العزيزْ
تشرفتُ بزيارتُكَ هنا , فـ لا ترحلْ عن سمائي ,

Pure يقول...

شيمائي .. لازلت تلك الحنونة .. لازلت تلك الأنثى ذات الأماني ..

لكن حلمنا الكبير في بعض الأحيان يحتاج إلى صحوة .. ثم نرجع بعدها لذلك الحلم .. و بالأخص نوع الحلم الذي نعيشه .. لا استيقاض بعده :)

,,,

جميلة كعادتك .. و في كل مرة تزدادين جمالاً

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

الغاليه Pure :
لا أعلمْ إن كنتُ تِلكَ الحنونه!
لكنْ رَغبتي في إرضاءْ جميع القلوب التي تحبني , أعتبرهُ أمرٌ رسمي
وقدْ يغرقنِي في دَوامةُ الهَلاك اللا شعوري
.
.
بيور عندما يخيرونكِ بينَّ رئتُكِ وبين الأكسجين فماذا تختارين ؟
أوليسَ كِلاهُما من دونِ الآخر مصيرهُ الموت ؟
هكذا أنا
شكراً لمعاودتُكِ هُنا , كنت بإنتظارك :*