الأحد، مايو 17، 2009

εϊз شوقٌ و هذيانٌ حتميّ



نتبادلُ النظراتْ

أو حُبنُا غيرُ تِلكَ النظرات ؟

هوَ ملحمةٌ تاريخيةٌ تكتمها العبرات

و جاذبيةٌ تربطُ أعيننا ببعضِ الحماقاتْ

.

أتدري ؟

حتَى رمشي لكَ مال

والكحُل بعيني قد سال

أحالَ بيننا الحِقدُ ؟

فـ حالنا اليوم أيَّ حال

أنتَ يدُ الخيرِ وأنا لكَ المالْ

أنتَ الخطيبُ وأنا لِسانُكَ إن قال

أحبكِ يا حلوتيِ

يا أعظمَ نورٍ إن طال

نُكملُ بعضنا الآخر
لينالَّ العقلَ ما نال

!!

لا تَلمني فإني في هواكَ

هِمتُ لا محال !

10 التعليقات:

علي إسماعيل الشطي يقول...

تقبلي مروري أختي الكريمة

تحياتي

علي الملا يقول...

كخطبة شقشقية عهلى منابر الإيمان بالجمال والحب

قلم جميل

دام نبضه

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ .,} يقول...

علي الملا :
مروركَ نسمةُ عطرٍ لونت قَلمي ببريقِ الخجل !

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ .,} يقول...

علي الشطي :
حَلِلْتَ أهلاً

مذكرات إنسان يقول...

نسيم للمجانين هنا !

أنفي يدلني على روائح مجنونة ، مصدرها قلم زهري ينضح حبره هنا !

××

الحب لا يكمل إلا بالجنون !

××
شكراً

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ .,} يقول...

كلانا لهُ عقلٌ مجنون !
حتَى تلونتْ أروقَتنا بجدرانٍ بيضاء !
لطخناها بأيدينا " كفانا جنوناً عذري
......
مُعتقلُ الأرواحِ أنتْ

Pure يقول...

في البداية لفتني الاسم الجميل (حافية القدمين و لباسي المطر)

و ما لفتني اكثر (تحت عبق الجيرة حبي طاهر)

تلك الكلمات جعلتني اقرئ كل كلمة بمدونتك بلا مبالغة :)

منذ ان قرأت كلمة (الجيرة) .. علمت انه حروفكِ تشبهني و اني اشبهكِ :)

و كم تأثرت عندما قرأت كلماتك التي تقول :

وإن لمحتُ ستارةً يتخللها ضوءٌ ضئيل

يتملكني الفـرح

وأعتـقد أنه بخير

,,,

يــاه ! كم أعرف ذاك الشعور

الضوء الذي يتخلل تلك الستارة .. عندما المح ذاك الضوء اعتبره الأمل !

,,,

عزيزتي .. ما أروعكِ

Makintosh يقول...

انا وياج راح نتوافق وايد
جوزاء - جوزاء
نزار قباني - نزار قباني
حسين الاكرف - حسين الاكرف

يعني في اشياء مشتركه :)

تقبلي مروري

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ .,} يقول...

Makintosh :
تقاسَمنـا كُلُ ما فينـا !
إلا الفخر !
ففخري كونَ الصفاتُ تجعمنا
أسمى أسمى من كل شيء
.,...
قبلةٌ لكِ حلوتي :*
كوني هُنا دائِماً

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ .,} يقول...

Pure :
بالأمس كُنتُ بينَ ربوعِ كتاباتكْ ,
ومنْ دهشتي قد أخبرتُ أختي بأنها تعشق إبن الجيره !! أحقاً هُناك أحد يشبهني ؟؟
,..........
أتعلمينْ
أننا نهوى الستائِرَ والنوافذْ
أكثرُ من أنفسِنا حتى !
,..........
حلِلتِ في قلبي لا محالهْ :*
أدامَ إله الحُب لنا أصحابَ النوافذ ;)