الخميس، مايو 28، 2009

نَظرتهُ تَقتلُنـي


إستمع

كنتُ أتأهبُ للخروج
ولم تكن على ذهني أبداً
لأولِ مرةٍ لا أتمنى أن أراكَ أمامي
لا تخف لم أكرهك بعدْ
فأنتَ ما زِلتَ هيامي
رُبما إني كنتُ مستعجلةً
فَلمْ أفكرْ حينها بطيفكَ الذهبي
خرجتُ من بابِنا
وإذ أرى عيونَ الرجالِ تلتَفتُ حولي
إرتبكتُ وخجلتْ
وكدتُ أتعثر بكعبي
الذي لا أحبذُ أن أرتديه إلا في مناسبةٍ رسميه

عِندها إشتعلَ وجهي حرارةً
وشعرتُ بالخجلْ من نظراتِهم
ورأيتُكَ تجوبُ أمامي تُحاولُ أن تقنعني
بأنكَ لا تراني أو تتجاهَلني
ألا تعلمْ إني تعلمتُ لغةَ العيونِ
حتى أقرأك ؟
تتحاورَ مع أصحابكَ تارةً
وأخرى تنظرني تَطلبُ من عيني مثلها

وعِندما ألتفتْ
تُشيحُ بناظريّكَ عني
كُنتُ قد خرجت ولم أكحلُ عيني الأخرى
رُبما كنتُ مستعجلة
وعِندما وضعتُ " الكحلَ" على عيني
أمامَ مرآكمْ جميعاً
رأيتُ وجهكَ إحمرَّ غضباً
فتمردتُ أكثر
حتى إنسكب الغرورُ مني ليروي ضمئك
ولمْ أكترث بنظراتِكَ الحامقه
جميلٌ أن أراكَ تغار
والأجمل أن عينيّك تحتارْ

أتسقطُ في عيني
أم تقتَحمْ ثغرات جسدي
وتجعلني أهربُ منك
صدفةٌ كانت أم رتبَ القدرُ لنا موعدا ؟
لعلهُ يعلم كيف يفرحني
ويقحمُ الحُب في ثغري مرةً ومرتينِ
واحدةٌ أشهى من حلاوةِ الأخرى
قَدْ مررنا بجانبك
ووجدتكَ تبحثُ عن شيءٍ ما
عن عينٍ كانت تسهرُ إلى حينِ وصولك
ووجنةٍ حَفرتها الدموعْ
لِترسم لكَ " كَمْ أحبك "
أجبني
أكنت انا من تبحثُ عنها ؟
...
..
.
أتنفسكْ
وعِندما تمتلئ رئتي بهواكْ
أرحلْ

14 التعليقات:

راقصة على أوتار الغنج ، يقول...

أشعرُ بالخجل الممزوج بالحب ،
جعلتني أشعر بأني أنا هيَ أنتي ..

خَيَال يقول...

أتنفسكْ
وعِندما تمتلئ رئتي بهواكْ
أرحلْ

لا غاية من الرحيل فهو في ذاك المكان الكامن خلف تدفق النبض..
سعيد في مسائي هنا

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

دُميَتي الجميله :
لَيتكِ كُنتِ مكاني ,
فأنتِ من يجيدْ فن " إلفاتْ النَظرْ "
أحتاجُ دروساً منكِ ;)
وتعطرتْ صفحتي بعطرٍ نسائِي

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

خيال :
رَحلتْ خوفاً أن أختنقْ
ويموتُ هَوَّ فيني
,,,,
لم أسعدْ بزيارتك !
بلْ إستنشقتُها فَرحاً
كُنْ بينَ ربوعِ كتاباتي
ولا تَردني خائبه
شكراً

شمسـ لاتـ غ يب } يقول...

مساؤك نرجس, اول ولوج لي على عتبات جميلتك , المتوسدة بالجمال , وشكرآ لخطى اتت بك لمدونتي, لقلبك الفرح..

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

شمس لا تغيب :
صَباحُـكِ توليب
واولُ ولوج على عتباتي ينبهجُ نورا
حتى يتخلل كُل حرفٍ هنا
.
.
لكِ مودتي وخالص شكري

الحارث بن همّام يقول...

المرأة تحب غيرةالرجل الشرقي .. بل انها احياناً تتعمد اثارة غيرته لارضاء غرورها

واحياناً تحاول ان تتزين امام غيره لتختبر غيرته .. وعندها يظهر الرجل غضبه عليها وينهرها ..

وهي تعلم ان وراء الغضب حباً وغيرة عليها

إن كيدكنّ عظيم !
:)

اسجل اعجابي بالمدونة

قَداسَةُ إمْرَأَهْ .,/ يقول...

تعليق ,
أظن أن الأقدار تبني الصدف
==
له أشهر عني غائب
وكل يومٍ لي موعد معاها
حبذا تسألني نفسك من هي ؟
حرارةٌ أنثوية تخبركِ عنها
في الليلة المباركة
الليلة العظمى !
فيها طهري
فيها نجاستي
فيها خليط
من قُبلتي
نجتمع معاً
يوم عودته
وصدفةً !
يوم انتهاء حماقتي
==
مجرد حماقات أنثويّه
أُحيّ الصدف !
وأحييكِ بجانبها

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

المبدع الحارث بن همام :
صحيحٌ أن كيدنا عظيم !
لكـن غالباً ما يستطيع الرجال
أن يتسلطوا علينا , إما لقوتهم
أو أننا نعشق أن ننقاد لا أن نقود !
هنيئاً لكمْ بنظراتكمْ الساحره
حلُولكَ هُنا زادني شرفاً

7osen يقول...

جميل جداً ما قرأته هنا

تحياتي لاحساسك الأنثوي الجميل

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

قداسةُ امرأة :
فلـ تدوم الصدف التي بنت لنا
فخاً حتى وقعنا بالحب !
لكِ تهنئتي بِحلولهِ قريبا منكِ

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

حسين :
عفواً
بل الأجمل ان اراك هنا
تمدحُ خطاً مسوباً اليّ
اتمنى ان لا تكون زيارتك الاخيره
شكرا

جنون الكويت يقول...

كلام تعبيري من الدرجه الاولى تدرجي بالمعنى ذا مغزى جميل لمفهوم الحب ونظرات الغيره كانت جميله محسسه بالموقف

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

جنون الكويت :
رُبما لو عشتي الموقفْ
لكنتِ برعتي أكثرَ مني
,
,
عزيزتي
دوماً أجدُ من يسنِدُني إذا سقطت
وكَلِماتُكِ خيرُ سند :*